7 بؤونة 1740 ش | 14 يونيو 2024 م
R A- A+
دخول المستخدم
برنامج المتكلمين لهذا الشهر
اسم المتكلمالعظةالتاريخالبث المباشر
ابونا يوسف نسيمندوة عن حياة زوجية هادئة 16 مارس 2018
ابونا أثناسيوس نسيمخلاص مجانى 23 مارس 2018
ابونا يوحنا كميلحفلة عيد القيامة 13 ابريل 2018
ابونا رافائيل قلينىالتبرير 20 ابريل 2018
ابونا يوسف نسيمازواج ناجحين 27 ابريل 2018
ابونا يوسف القمص سرجيوس افراح القيامة 4 مايو 2018
تتبعنا
بث الاجتماع
الصوت الفيديو
مسجل مسجل
رحلات ومؤتمرات
ذكريات
أعياد زواج اليوم
الزوج :- حليم ابراهيم معوض بشاى
الزوجة : - انطوانيت فؤاد ابراهيم شحاته
اللقاء اليومي مع المسيح
لماذا نجاهد ووجوهنا عابسة؟! القدِّيس أبوللو
العبادة تحفظ القلب وتبرره وتمنح السرور والفرح (سيراخ 1: 18).
لماذا نجاهد ووجوهنا عابسة؟! ألسنا ورثة الحياة الأبدية؟ اتركوا العبوس والوجوم للوثنيين، والعويل للخطاة، أما الأبرار والقدِّيسون فيليق بهم أن يمرحوا ويبتسموا لأنهم يستمتعون بالروحيات.
صرتُ فصحًا، لكي أعبر بك، لا من مصر إلى أرض الموعد، بل من أحزان العالم القاتلة وعبودية إبليس، إلى أفراح كنعان السماوية.
لا تحتفل في هيكل أورشليم مع شعبي سنويًا، بل تحتفل بي مع كل نسمة من نسمات حياتك، تفرح مع اخوتك المجاهدين ومع القدِّيسين والسمائيين.
أنا عيد لك، أهبك العبور المستمر.
قصة من المجلة
حنان دجاجة
اشتم أحد المزارعين الأمريكيين رائحة دخان قوية، ففتح القناة الخاص بالأخبار المحلية بالراديو وعرف أن النيران قد اشتعلت على بعد أميال قليلة من مسكنة .. اشتعلت في حقول القمح الشاسعة، وذلك قبل تمام نضجه بحوالي أسبوعين .. إنه يعلم متى اشتعلت النيران في مثل هذا الوقت يصعب السيطرة عليها، فتحرق عشرات الأميال المربعة من زراعة القمح.
عرف المزارع أيضاً أن الرياح تتجه بالنيران نحو حقله، فبدأ يفكر هكذا: ماذا أفعل؟ لا بد أن النيران تلحق بحقلي وتحطم منزلي وحظيرة الحيوانات وأفقد كل شيء!
بدا يحرق أجزاء من حقله بطريقة هادئة حتى لا يصير بيته وحظيرة حيواناته محاطة بحقول القمح شبه الجافة .. استطاع أن يحرق كل حقله تماماً دون أن يصاب بيته .. فأطمأن أن النيران لا تنسحب إلى بيته .. حقاً قد أحرق بيديه محصوله، لكنة أفتدى بيته وحيواناته وطيوره.
إذ أطمأن على بيته بدأ يسير بجوار حقله المحترق وهو منكسر القلب، لأنه فقد محاصيله بيده، رأي دجاجة شبة محترقة، وقد بسطت جناحيها، تطلع بحزن إليها .. فقد طارت بعض اللهب إليها لتحرقها، تسلك الدموع من عينه وهو يرى طيراً قد مات بلا ذنب.
بحركة لا إرادية حرك الدجاجة بقدمه، فإذا بمجموعة من الكتاكيت الصغيرة تجري .. امسك بها وأحتضنها .. تطلع إلى تلك الدجاجة البطلة الحنونة التي أحاطت بجسمها صغارها وسلمته للموت، احترقت دون أن تحرك جناحيها أو تهرب ، بل صمدت لتحمي صغارها ، بينما يحزن هو على خسائر مادية !
رفع عينه إلى السماء وهو يقول:
مخلصي الحبيب .. الآن أدركت معنى كلماتك:
"كم مرة أردت أن أجمع أولادك، كما تجمع الدجاجة فراخها."
أشكرك لأنك وأنت لم تعرف الخطية سلمت جسدك للموت بفرح
لتحمل نيران الغضب عن خطاياي،
ظنت النيران أنها تقدر أن تحطمك،
لكن في حبك حملتني بموتك المحيي إلى الحياة.
آية اليوم
فكونوا رحماء كما ان اباكم ايضا رحيم لو 6: 36
أقوال الآباء
الانبا موسى الاسود
إن أثرت أن تتوب الي الله فأحترز من التنعم فأنه يثير سائر الاوجاع و يطرد خوف الله من القلب
تدريب روحي
20/10/2017
نقرأ معا الإصحاح الحادى عشر

وَقَالُوا: «هَلُمَّ نَبْنِ لِأَنْفُسِنَا مَدِينَةً وَبُرْجًا رَأْسُهُ بِٱلسَّمَاءِ. وَنَصْنَعُ لِأَنْفُسِنَا ٱسْمًا لِئَلَّا نَتَبَدَّدَ عَلَى وَجْهِ كُلِّ ٱلْأَرْضِ». فَنَزَلَ ٱلرَّبُّ لِيَنْظُرَ ٱلْمَدِينَةَ وَٱلْبُرْجَ ٱللَّذَيْنِ كَانَ بَنُو آدَمَ يَبْنُونَهُمَا. وَقَالَ ٱلرَّبُّ: «هُوَذَا شَعْبٌ وَاحِدٌ وَلِسَانٌ وَاحِدٌ لِجَمِيعِهِمْ، وَهَذَا ٱبْتِدَاؤُهُمْ بِٱلْعَمَلِ. وَٱلْآنَ لَا يَمْتَنِعُ عَلَيْهِمْ كُلُّ مَا يَنْوُونَ أَنْ يَعْمَلُوهُ. هَلُمَّ نَنْزِلْ وَنُبَلْبِلْ هُنَاكَ لِسَانَهُمْ حَتَّى لَا يَسْمَعَ بَعْضُهُمْ لِسَانَ بَعْضٍ». فَبَدَّدَهُمُ ٱلرَّبُّ مِنْ هُنَاكَ عَلَى وَجْهِ كُلِّ ٱلْأَرْضِ، فَكَفُّوا عَنْ بُنْيَانِ ٱلْمَدِينَةِ،

اَلتَّكْوِينُ ١١ : ٤ - ٨
أوائل المسابقة
1 - ابانوب سامى عزيز خليل 2 - ميرا رامس ابراهيم ابراهيم 3 - اشرف فاروق كامل ابو الخير
أعياد ميلاد اليوم
- مارجريت عطيه جندى عازر - ايزيس خليل \كى - ليليان منير رزق داود - سوزى حليم موسى - وصفي الكسان جورجي
جميع الحقوق محفوظة اجتماع الراعي 2013 - برمجة م / امجد جمال